Kafez

Literary

My Photo
Name:
Location: Dublin, Republic of, Ireland

Tuesday, 4 November 2008

Grace Like A Shadow - part poetry in Arabic transcript from Islam Samhan's banned book

November 4, 2008

by Suzan Abrams

Exclusive to Kafez: For Arabic readers. I am placing two prized poems from the Jordanian poet Islam Samhan's now banned book, Grace Like A Shadow below.

This with the personal approval of the poet.

These are not the dangerous verses that got Samhan imprisoned for two weeks recently. The collection is presently in the Arabic transcript, not yet translated. Arabic readers who have not been able to read Samhan's poetry beforehand can do so now. Do tell me if you would like to see more poems.

Islam Samhan's court case starts this Thursday in Amman where he will be tried for insulting Islam, a conclusion made by Jordan's top religious mufti since Samhan had mixed Koranic imagery with his romantic verses.

A few verses from Grace Like A Shadow....


قر يباً من البحر

قريباَ من البحرِ كنتُ ألملمُ الخطى التي تركـَتـْها أنثى الأمس،

حبيباتي خطى الحبيبة ،

غريبة الطلا ّت في زبدِ الشاطىء تلـّوحُ بشالِ أنوثتها ،

دفقٌ من الغيب و الغياب يجتاحُ روحي ،

يذوب الرجلَ جُوّاي ،أصيرُ وليمة لكلب البحر،

لا بد أن أجمعَ نسيجي ،

كي أشكـّله أنثى تمشط الطحلبَ النامي على صدر الذي خذله الترقب عند البحر،

آه لو آنها خلعت ثوبَ النخلةِ وغدت شتلة ْ

لو آنها تركت قصاصَ أوراق وتركتْ عنوانا على الرمل،

الرمل حليفنا تحتَ خطوتها اليتيمة،

أنا اليتيم عند لؤم تقشفها في الحب، أنا المُكَسّر

"فأما اليتيم فلا تقهر"



الرسم بالقش



إنه الرسمُ بالقَـَشّ على سطح بحر، حيث السكون يرخي ألوانه فوق أشرعة حاكتها أم لإبنها ليلةَ الوداع ، وحيثُ ظلَّ بكاء الأب المكسور يخيم على صدر الولد الضالْ.

إنه الرسم والغاية نسيان ما تبقى من تضاريس ابنة الجيران التي أوهمتها القبلات بأنها العروس المنشودة ، وآبنة الجيران التي كانت تودعني بابتسامتها الخبيثة ترسل مع الموج رسائلَ مرنّخة بالرغبة ، ألن يعود الفتى ؟؟؟

ويلملم وشوشة شاعت في الشارع ، ويهرس رمانتيَّ بعدما تحجر الدم فيهما ، كتمثال نافر الثديين في حديقة،ألن يعود الفتى؟؟؟

إنه الرسم على سطح بحر والبحر أرجوزة المنتظرين على شاطئه والشاطىء هزيع الوقت المتبخر في بهو معتم يكتظ باحتمالات كثيرة،هل سيعود الفتى؟؟

أم أنه ؟؟؟

ألن يعود... الفتى

الن

ي

ع

و

د ؟؟

Labels: ,

Links to this post:

Create a Link

<< Home